سُئل في تصنيف كتب وحلول المناهج السعودية بواسطة (24ألف نقاط)
نطلع معكم اليوم على شرح قصيدة الشمعة لحسن الزهراني، وهي القصيدة التي وردت في كتاب الأدب العربي الخاص بمرحلة الصف الثالث الثانوي، حيثُ أنّ الكتاب يحتوي على كثير جدا من القصائد العربية والتي باتت منتشرة في الكتب التي اقرت مع الطلاب والطالبات في اي من المراحل باتت واحدة من أهمّ القصائد ومن أكثرها انتشارًا على مواقع التواصل الاجتماعي سواء في تويتر او فيسبوك او التطبيقات مثل انستقرام وواتس، ولكنّنا من خلال طرحنا هذا في فقرتنا التي بين ايديكم هنا، سوف نتعرف واياكم على شرح كامل لقصيدة الشمعة لحسن الزهراني، ألا وهي واحدة من بين القصائد التي انتشرت أبياتها في هذه الأوقات،وسعيكم للحصول على شرح قصيدة الشمعة لحسن الزهراني قد بات موفرًا لحضرتك ها هنا.

شرح قصيدة الشمعة لحسن الزهراني

أماه يا شمعة بالحب تأتلق ***لكي تضئ حياتي وهي تحترقُ

أماه يا بسمة تحيي رفات دمي ***إذا استبدت به الأحزان والحرقُ

كم ليلة من ليالي العمر داجية *** تنام عيني ويضني عينك الأرقُ

وكم سكبتِ دموع الشوق ساخنة *** مدى غيابي وأدمى طرفك الأفقُ

ياوردة ما تسنى عطرها أبداً ***يفوح منها على طول المدى عبق

يا بلبلاً بذر الأنغام في شجن *** من صوته ناصع التّحنان ينبثقُ

يا نحلة تعشق الأزهار طلعتها *** بهية عندما يبدوا لها الفلق ُ

يا كوثراً كم روى قلبي برقته *** فمنه يصطبح الصادي ويغتبق

يا نخلةً شمخت في طهر قافيتي ***وعطفها لمعاني هاجسي طبق

يا من يعود إليك القلب مبتهلاً *** يستلهم الرشد إن ضلت به الطرق

فتسرجين له الأحلام يركبها ***شوقاً إلى قمم العلياء ينطلق

أماه قد بان ضعفي واستدار فمي ***عن قِبلة النطق واستشري به الفرَقُ

ماذا سأكتب عن نهر الحنان وهل ***يطيق حمل شعوري نحوك الورق ؟

بل كيف أوفيك ما قدمت من كرم ***ومن حنان ومن جب له ألق

أماه هذا فؤادي جاء معتذراً ***عن عجزه يحتويه الخوف والقلق

لك الفؤاد الذي أنت الضياء له ***لك المشاعر والأنفاس والحدق ُ

من الواضح جدا أن الشاعر حسن الزهراني كما  تمّت الاشارة اليه يؤبن أمه بهذا الديوان، وهو اتجاه وفائي له قيمته الكبيرة. ونلاحظ أن طابع العاطفة الحزينة تكاد أن تكون سمته الظاهرة، نرى ذلك جلياً في حديثه عن منعطفات أمه الصحية

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

مجتمع حلول ابتكارية ومميزة لكافة الاسئلة والاستفسارات في عدة زوايا
...